ساليف كيتا
17 يونيو, 2019
ساليف كيتا

كتب المالي "ساليف كيتا" اسمه بحروف من ذهب في تاريخ الكرة الأفريقية، بعدما نجح في التتويج بالكرة الذهبية عام 1970، كأول لاعب أفريقي في التاريخ يفوز بلقب الأفضل في القارة السمراء.

كيتا أو " النمر الأسود " كما يلقبه الفرنسيون، هو إبن لأسرة متوسطة، ولد في 12 ديسمبر 1946 بباماكو – مالي .

رحلته الاحترافية :

- لعب "كيتا" في مراحل الناشئين بصفوف فريق ستاد مالي، وبعدما برزت موهبته بشكل ملفت التقطه فريق "ريال باماكو"، ليبدأ مسيرته الاحترافية قبل أن يتجاوز 16 عامًا، وينضم في نفس العام إلى المنتخب المالي الأول، وبعد موسمين فقط عاد كيتا ليلعب بصفوف فريقه السابق، لكنه لم يستمر بصفوفه سوى لموسم وحيد، ليعود مجددًا إلى ريال باماكو الذي انطلق منه إلى عالم الشهرة بالاحتراف في صفوف سانت إيتيان الفرنسي عام 1967.

تألق "كيتا" بشكل مبهر مع ناديه الفرنسي " سانت إيتيان "، وكان أحد أبرز نجوم الجيل الذهبي، الذي تُوج بثلاثة ألقاب متتالية في الدوري الفرنسي، ولقبه الفرنسيون بـ "النمر الأسود"، بعد الأرقام المبهرة التي حققها بصحبة سانت إيتيان، وهو ما أهله للترشح لجائزة أفضل لاعب أفريقي في نسختها الأولى عام 1970.

- تنافس "كيتا" مع المصري علي أبو جريشة نجم الإسماعيلي المصري في ذلك الوقت، والذي قاد ناديه للتتويج بلقب كأس أفريقيا للأندية أبطال الدوري للمرة الأولى في تاريخ الكرة المصرية، والإيفواري الشهير لوران بوكو لاعب أسيك أبيدجان، واكتسح كيتا التصويت بالحصول على 54 نقطة، مقابل 28 نقطة لكل من المصري والإيفواري.

- واصل "كيتا" إبهار متابعي الدوري الفرنسي، وسجل 42 هدفًا خلال موسم 1970/1971.

- في عام 1972 انتقل لتجربة جديدة في الأراضي الفرنسية بصحبة فريق مارسيليا، إلا أنه تعرض لصدمة بعدما حاول مسؤولو النادي الفرنسي إجباره على الحصول على الجنسية الفرنسية، ليغادر الدوري الفرنسي متجهًا إلى فالنسيا الإسباني في العام التالي.

- تألق " كيتا " مع ناديه الجديد، ونال لقبًا جديدًا في مشواره، بعدما لقبته الصحافة الإسبانية باللؤلؤة السوداء.

- بعد ثلاثة مواسم بقميص فالنسيا، انتقل "كيتا" لصفوف سبورتنج لشبونة البرتغالي ليتألق بقميصه في ثلاثة مواسم جديدة، قبل اختتام مشواره مع كرة القدم بصفوف فريق نيو إنجلاند تي مين الأمريكي عام 1980.