جورج ويـا
20 يونيو, 2019
جورج ويـا

من أفضل لاعب في أفريقيا والعالم إلى رئيس جمهورية ليبريا .. هو اللاعب السابق ورئيس جمهورية ليبريا الحالي جورج مانيه أوبونغ أووسمان ويا .

ولد جورج ويا في 1 أكتوبر 1966، في العاصمة مونروفيا بليبريا .

مسيرته الاحترافية :

- في الفترة من 1981 حتى 1984 لعب لفريق "يانج سورفايفورز" الليبيري، ثم قرر فريق "بونج رانج يونايتد" أن يضمه، وشارك للمرة الأولى كبديل، ثم انضم إلى فريق "إنفينسبل إيليفن" .

- خاض أول خطوة فى عالم الاحتراف خارج البلاد، بانضمامه إلى فريق "أفريكا سبورت" الإيفوارى، ثم انتقل إلى "تونيرى ياوندى" الكاميرونى، قبل أن يطير إلى أوروبا لأول مرة، ويرتدى قميص "موناكو" الفرنسى عام 1992، فاز خلالها بكأس فرنسا.

- ومن موناكو انتقل إلى فريق "باريس سان جيرمان" وفاز معهم بلقب الدوري الفرنسي مرة وكأس فرنسا مرتين وكأس الرابطة مرة ، ومن بي اس جي إلى "ميلان" الإيطالى، حيث قدم المهاجم الأسطوري " ويا " عروضا كروية مبهرة منذ موسمه الأول عام 1995 ، والذى تُوج فيه بجائزة الفيفا كأفضل لاعب فى العالم، وتوّج معهم بلقب الدوري مرتين.

- وبعد رحيله عن "ميلان" انضم "ويا" إلى "تشيلسى"، ثم لعب فى "مانشستر سيتى"، وعاد إلى فرنسا مرة أخرى ولعب فى صفوف "مارسيليا"، إلى أن اختتم مسيرته الحافلة فى صفوف "الجزيرة الإماراتى".

الجوائز والألقاب :

- أصبح جورج ويا اللاعب الوحيد في العالم الذي يمتلك ثلاثة ألقاب في موسم واحد وهو موسم 1995، بعد أن حصل على أفضل لاعب في العالم، وأوروبا وأفريقيا.

- حصل على لقبي أفضل لاعب في أفريقيا لعامي 1989 و 1995.

-  تم اختياره أفضل لاعب في القرن في القارة الأفريقية.

- حصل على جائزة الفيفا للعب النظيف عام 1996 .

اعتزاله كرة القدم :

فى منافسات كأس الأمم الأفريقية عام 2002 ودع جورج ويا الملاعب، بعد خسارة منتخب ليبيريا أمام نيجيريا بهدف دون رد، فى ختام دور المجموعات، وخروجه من البطولة، حيث قرر هنا الانتقال من الملعب إلى البرلمان والحياة السياسية.

وبعد اعتزال كرة القدم قرر "ويا" أن يكون زعيما سياسيا فى بلاده، حيث ترشح لمنصب الرئيس مرتين باءت الأولى بالفشل عام 2005، بينما نجحت المحاولة الثانية فى 2017، بعدما نال عددا كبيرا من الأصوات ليكون رئيس الجمهورية.

أكبر شخص سنا يشارك في مباراة دولية..

أصبح رئيس ليبيريا، جورج ويا، البالغ من العمر 51 عاما، أكبر شخص سنا يشارك في مباراة دولية، وذلك بعد خوضه مباراة بين منتخب بلاده ومنتخب نيجيريا، بحسب منظمة "ار اس اس اس اف" لإحصاءات كرة القدم.

ونظمت ليبيريا المباراة الودية في منروفيا، بمناسبة قرار بعدم ارتداء أي لاعب في المنتخب الليبيري في المستقبل القميص رقم 14 الذي كان يرتديه ويا في أيام مجده.

وحطم بذلك الرقم القياسي السابق الذي كان مسجلا باسم قائد منتخب اليونان، يورغوس كوداس، الذي كان عمره 48 عاما عندما لعب آخر مباراة له في عام 1995.